تألقت دار فان كليف أند آربلز منذ تأسيسها في عام 1906 بسبب ابتكارها لقطع ثمينة تدهش الأنظار وتأسر القلوب بسحرها. مستوحاة من تراث الدار الغني، تشيد الدمية الآلية بوتون دور بمجموعة المجوهرات التي تحمل نفس الاسم، وتعيد تفسير الخطوط الناعمة للحلية الزخرفية المعروفة باسم "باييت"، والتي ابتكرتها دار فان كليف أند آربلز في منتصف الثلاثينيات.

رقصة ساحرة

وفاءً لإرثها في مجال الأشياء الثمينة، تكشف الوحدة المتحركة بالدمية الآلية عن مشهد من الحيوية المذهلة. تدور حورية ذات وجه مصنوع من ماس مقطوع بقطع الوردة مثل راقصات الباليه في رقصة ساحرة بين حوض زهور متفتحة، وترتدي ثوبًا متوهجًا من الذهب الوردي مزينًا بطلاء اللّاكر الأزرق. وهي تدور بفضل ضربات جناحيها المطليين بمينا شفاف بليك أجور، وتمسك برقة بين أصابعها ماسًا مقطوعًا بقطع بريوليت.

تطلبت الدمية الآلية بوتون دور، والتي كانت ثمرة بحث مكثف، درجة استثنائية من الدقة والبراعة التقنية. بالإضافة إلى إتقان عدد لا يحصى من مكونات الذهب يدويًا، كانت عمليات الصقل المختلفة ضرورية. يبرز الحرفي بريق المعدن الثمين مع الحفاظ بعناية على شكل الحلية الزخرفة.

تنتشر اللوحات، المقعرة أو المحدبة، لتجلب الحياة إلى إبداعات تصويرية مثل الباقة الذهبية اللامعة المربوطة برقة. تكمل درجات اللون الوردي للقاعدة المصنوعة من التوليت درجات اللون البنفسجي الهادئة للوعاء المصنوع من التشارويت. في مزيج من التقليد والحداثة، يُظهر هذا الإبداع الجديد تناغمًا مبهجًا بين المواد.

DISCOVER

Van Cleef & Arpels enchants your orders with its elegant case, signature box and bag.


تم تجميع 684 زخرفة أو قرصًا يدويًا على سيقان ناعمة، وجميعها مطلي باللّاكر باستخدام كل من البخّاخة والتقنيات التقليدية لتكثيف تألق كل لون.