الخبرة

تعتبر زخرفة غيوشيه خبرة تُشرق إبداعات دار فان كليف أند آربلز

تستخدم الدار زخرفة غيوشيه منذ العقد الأول من القرن العشرين على القطع والإكسسوارات والساعات والمجوهرات وهي تقنية نقش تقليدية مستوحاة من حرفة صياغة الذهب وفن الطهي. 

  • مشبك بابيون، ذهب بزخرفة غيوشيه، مينا شبه شفاف، 1966

  • ساعة على شكل تعليقة، بلاتين بزخرفة غيوشيه مع مينا شبه شفاف، لآلئ والماس

«تثير الخطوط المتفاوتة تأثيرات ضوئية والتي تتغير وفقًا للحركات بوضعها على شكل شمس أو خطوط متموجة أو متقاطعة. »

تتجسد هذه المهارة بنقش خطوط متفاوتة دقيقة على الأسطح المعدنية الثمينة أساساً كما هو الحال بالنسبة لعرق اللؤلؤ اليوم. تثير الخطوط المتفاوتة تأثيرات ضوئية والتي تتغير وفقًا للحركات بوضعها على شكل شمس أو خطوط متموجة أو متقاطعة. 

  • لايدي آربلز فيري روج، مينا شبه شفاف على ذهب بزخرفة غيوشيه

ظهرت هذه الجمالية لأول مرة على موانئ ساعات دار فان كليف أند آربلز، لكي تنتشر بعد ذلك في  ثلاثينيات القرن الماضي على العلب وعلب البودرة المضغوطة وعلى مجموعة مينوديير.

  • علبة بودرة مضغوطة، ذهب بزخرفة غيوشيه والماس، نهاية الأربعينيات

  • علبة سجائر، ذهب بزخرفة غيوشيه والماس، نهاية الثلاثينيات

واليوم، تحظى هذه العملية بمكانة مرموقة في مجموعات الدار، خاصة منذ عام 2018 في إبداعات ألامبرا. تكتسي هذه الزخرفة الأيقونية بالذهب بزخرفة غيوشيه وتنيرالرمز النفيس للحظ بانعكاساتها بالغة الكثافة.