صناعة الساعات

ساعات لايدي آربلز سولاي فييريك ولايدي آربلز لون فييريك

أثرت الدار مجموعة إكسترا أورديناري دايلز بساعتين تستحضران روعة السماء. تتضمن هذه الساعات المرقمة ذات الإصدار المحدود أشكالاً عدة من الخبرات الحرفية الاستثنائية؛ إذ صُممت كأعمال فنية مصغرة.

بينما تبسط الشمس، منبع الحياة والضوء والدفء، أشعتها داخل ميناء هذا الإبداع الاستثنائي الذي يتألف من قبة رقيقة مزينة بأحجار من السافير الأصفر والماس على شكل خلايا النحل، مما يضفي توهجاً شديداً. وتتناوب أشعة الشمس من الذهب الأصفر ومن الذهب الأبيض المطلية بالمينا بليك أجور من أجل إحداث تأثيرات شفافة رقيقة. 

 

وتبث حورية مرحة الحياة في هذا المشهد المبهر، وقد نُحتت من الذهب الأصفر المصقول والمزخرف ، فلا تخطئها عين بوجهها الماسي وأجنحتها الرقيقة التي تبدو وكأنها توقف الزمن.

ساعة لايدي آربلز لون فييريك

ساعة لايدي آربلز لون فييريك ذهب أبيض، أفنتورين، سافير، عرق اللؤلؤ، فيروزي، ماس AED 1,360,000

يحتل القمر، هذا الجسم السماوي الذي يغمر الأرض بضوئه الناعم، مركز ساعة ليدي آربلز لون فييريك الجديدة، إذ يظهر مجسماً وقد رُصع بالماس والسافير ليبدو وكأنه يضيء المشهد ويجذب انتباه حورية ضئيلة ذات وجه وجناحين من الماس وجسم من الذهب الأبيض المصقول والمزخرف.

 

كما قُطعت أحجار الفيروز وزجاج الأفينتورين الأزرق والأسود لتعطي عمقاً، بينما تشير الماسات المستديرة إلى مسار الشُهب، ويستحضر الطلاء بالمينا بليك آجور أشعة القمر الشفافة. وتتخلل هذه اللوحة الخيالية حبات من المينا الملونة تمثل الكواكب المحيطة بالأرض.

فيتشارك فيها حرفيو الطلاء بالمينا والنقش والصقل والترصيع بمواهبهم لنقل صورة السماء التي يضيئها نور الشمس أو القمر في أبهى أشكالها. وصُوّرت الحوريات، مصدر إلهام الدار، في هذه الساعات وسط ديكور ناتئ لتعكس أغوار الكون.  

  • ساعة لايدي آربلز لون فييريك، مجموعة إكسترا أورديناري دايلز

  • ساعة لايدي آربلز سولاي فييريك، مجموعة إكسترا أورديناري دايلز