Ok

> > > >

    الأسلوب


    تجانس الأحجار

    الجهة الخلفية

    كان كلود آربلز يقول إن "لكل حجر كريم جوهره الخاص". وجاب ابن أخ إيستيل آربلز العالم بحثاً عن هذه العجائب وكان يعشق "وهجها الحي".

    تبتكر الدار منذ تأسيسها، مجموعات من المجوهرات الراقية التي تربط أحجار كريمة نادرة بتركيبات ألوان مبهرة مع بعضها البعض. ومنذ أن تبنت دار فان كليف آند آربلز في الستينيات والسبعينيات هذه الطريقة، تمتزج الأحجار الصلبة  والراقية والثمينة  وتتباين، لتضفي رونقاً إلى المجوهرات التي  تعرض تجانساً جديداً متناغماً .

    "لكل حجر كريم جوهره الخاص"، كلود آربلز

     

    يثير تجانس الأحجار الكريمة شعوراً بالتعجب، وتعبر الخطوط المتموجة عن دعوة لاكتشاف أفق جديدة.

    فيضيف حجر التورمالين المحفور زخرفةً حيوية إلى  الصفوف الثلاثة المُكوّنة من خرزات الجمشت في العقد المصمم في عام 1976. وفي الوقت نفسه، يتضمن عقد طويل مصنوع في عام 1972 مزيجاً رائعاً من المرجان والعقيق الأسود والأخضر  ليحمل ميدالية كبيرة.

    ويثير هذا النوع من التجانس عواطف جديدة إذ يضفي كيمياء رائعة وفريدة لكل تصميم.

    فعلى خاتم سي سايد، يكشف التوهج المشمس  للماسة ذات اللون الأصفر النابض بوزن 5.34 قيراطاً عن لون  الأزرق المضيء لحجر الفيروز بينما يزهر حجر الإسبينل الوردي الفاخر على خاتم سامر كوكتيل على بتلات من أحجار السافير البنفسجية  والمرجان.

    وتشكل أحجار السافير الصفراء المشعة والمندرين غارنيت والماس تدرجاً للألوان في عقد رايون بريسيو، بينما يضمّ عقد أنتيك أليغانس زيب العقيق اليماني (أونيكس) والمرجان الأحمر وأحجار الماس واللؤلؤ المزوع في مزيج متباين بأناقة.

    بيير دو كاراكتار™

    الجهة الخلفية