Ok

> > > >

    الإلهام


    مجموعة أون جورنيه آ باريس

    الجهة الخلفية

    للاحتفال بالذكرى المئوية لتأسيس دار فان كليف أند آربلز، كرّمت الدار المكان الذي بدأت فيه تاريخها. فمجموعة أون جورنيه آ باريس ليست مجرّد مجموعة من المجوهرات الجميلة بل هي قصيدة من الذهب والأحجار الكريمة تتغنّى بمدينة ساحرة ملقّبة بمدينة النور.

    تشكّل مجموعة المجوهرات الفاخرة دعوةً لنزهة فريدة من نوعها في شوارع باريس الأنيقة عبر حديقة التويلري وجزيرةإيل دولا سيتيه وجادة مونتان وبرج إيفل، وقصر الأوبرا غارنييه وساحة فاندوم المكان الذي أبصرت فيه دار فان كليف أند آربلز النور. فقد افتتح ألفريد فان كليف وشارل آربلز البوتيك الأول في هذا الشارع عند الرقم 22 عام 1906.

    وهي قصيدة من الذهب والأحجار الكريمة تتغنى بمدينة ساحرة.

    عقد
    عقد "فو دارتيفيس"

    وسريعًا ما أصبحت هذه الساحة رمزًا للرقي والطراز الفرنسي الذي يمزج ما بين البساطة والكلاسيكية. فهو الطراز الذي عرفت به إيلين آربلز زوجة لويس أخ شارل والتي كانت مشهورة على الصعيد العالمي لأناقتها ورقيّها.

    وعلى مرّ السنين، ابتكرت الدار مجوهرات عدة تاريخية مستوحاة من مدينة باريس. أمّا اليوم، فتخصص الدار مجموعة كاملة من المجوهرات الفاخرة والساعات للمدينة التي نشأت فيها الدار. تجذب مجموعة أون جورنيه آ باريس (يومٌ في باريس) الأنظار بمجموعتها المذهلة المرصّعة بأحجار الماس والياقوت-وبعضها مرصّع بتقنية ميستري ساتينغ- وأحجار السافير والغارنيت. وتشكّل هذه الأحجار تكريمًا لروح باريس الفريدة وجمالها.

    ساعة بون ديزامورو

    الجهة الخلفية