Ok

> > > >

    الإبداع


    المحفظة الثمينة ذا مينيوديير®

    الجهة الخلفية

    تعتبر محفظة ذا مينيوديير® الثمينة التي تجمع بين الجمال والبراعة تكريمًا لجوهر الأنوثة.

    ففي سنوات العشرينيات، بدأت النساء بحمل أكسسوارات التبرّج في محافظ فانيتي. وخلال زيارة تشارلز آربلز لصديقته فلورنس جاي غولد، أثير بالدهشة لرؤيتها تضع أحمر الشفاه وعلبة البودرة والسجائر والقدّاحة في علبة سجائر لاكي سترايك. ونشأت من هذه الصدفة فكرة المحفظة الثمينة ذا مينوديير®.

    وتعود جذور اسم هذه المحفظة إلى سلوك إستيل، زوجة ألفرد فان كليف، التي كان دلالها يعجب الجميع من حولها.

    محفظة فولوتز مينوديير®، 1935، مجموعة فان كليف أند آربلز - دار فان كليف أند آربلز
    محفظة فولوتز مينوديير®، 1935، مجموعة فان كليف أند آربلز

    جمالٌ لا يحدّه الزمن يذكّر بروح دار فان كليف أند آربلز.

     

    وتضمنت محفظة مينوديير® الثمينة أقساماً لمختلف أغراض النساء مثل المكياج والمشط والمرآة وبطاقة الرقص وحامل السيجارة فضلاً عن ساعة يمكن سحبها من داخل هذه المحفظة الفاخرة.

    فأصبحت محفظة مينوديير ® إحدى قطع الدار الرمزية. وتتراوح الأمثلة من محفظة فولوتز بسطحها المطلي باللاكر الأسود الناعم ومشبكها المرصّع بالماس (1935)، إلى محفظة هاليادز بالذهب الأبيض والماس والزمرد والسافير (2007). تذكّر محفظة مينوديير® بجمالها الذي لا يحدّه الزمن، بروح دار فان كليف أند آربلز.

     

    فلورنس جاي غولد

    الجهة الخلفية