Ok

> > > >

    حول التصاميم


    ساعة بون ديزامورو

    الجهة الخلفية

    يرمز جسر الفنون في باريس بجوّه الرومانسي الفريد من نوعه إلى الوحدة بين ضفّتي نهر السين. وهو يرمز في هذه الساعة أيضًا إلى بداية قصة حب.

    بفضل الحركة الارتجاعية المعقدة التي تنفح الحياة على ميناء الساعة، يلتقي الحبيبان لتبادل قبلة عند الظهر ومنتصف الليل.

    وبرمز عناقهما الشاعري على جسر العشاق إلى أسعد لحظات الحياة وهي اللحظات التي نخصّصها للحب.

    أما ضوء القمر الذي يغمر واجهات المباني الباريسية فيظهر بفضل تقنية طلي المينا (إينامِل) المستعملة لأول مرّة على الساعة: وهي تقنية المينا المقابل للضوء (كونتر جور)

    ويخلق الرسم اليدوي الدقيق للتفاصيل باللونين الأسود والأبيض تأثيرًا معماريًا مدهشًا وعجيبًا.

    ساعة بون ديزامورو: بداية قصّة حبّ.

    تقنية طلي المينا المقابل للضوء (كونتر جور) - دار فان كليف أند آربلز
    تقنية طلي المينا المقابل للضوء (كونتر جور)

    تعتبر دار فان كليف أند آربلز أن الاهتمام بالتفاصيل فنٌّ حقيقيٌ بحد ذاته. فقد أدرج النموذج المصغّر للعاشقين داخل الآلية بمهارة كتذكير بأن الحبّ مخبأ في قلب الساعة. ويتضمن ميناء الساعة أيضاً إشارة إلى الحظ من خلال نقطة ذهبية واحدة في السماء تمثل كوكبة الدب الأكبر.

    الحركة الارتجاعية - ريتروغريد

    الجهة الخلفية