Ok

> > > >

    حول التصاميم


    ميدنايت إن باريس

    الجهة الخلفية

    لطالما ساعدت دار فان كليف أند آربلز الرجال في سعيهم إلى الأناقة من خلال جمعها بين التقليد والحداثة. وتماشيًا مع هذه الفلسفة، صمّمت الدار ساعة "بويتيك كومبليكايشنز™" للرجال، وأزرار الأكمام الفاخرة فضلاً عن العطر المميّز، وهي تصاميم تحدّد معًا هوية مجموعة ميدنايت إن باريس الشعرية. إذ تعبّر مجموعة ميدنايت إن باريس عن شاعرية ليلة من قلب مدينة النور وقد رصّعت سماؤها بالنجوم.

    وتضفي ساعة ميدنايت إن باريس بعدًا جديدًا للأحلام والشعر على التعقيدات الساعاتية الميكانيكية. ويدور ميناء الساعة المصنوع من زجاج الأفنتورين على مدار السنة تدريجيًا وبشكل غير ملحوظ فيكشف في كلّ يوم عن خريطة جديدة للنجوم التي تضيء سماء باريس. وعلى ظهر الساعة، رصّع القرص الذي يحيط بالتقويم بأحجار نيزكية أصلية. فتشكّل الخريطة والأحجار النيزكية عاملين يوحيان لحامل الساعة بأن السماوات تحيط به.

    شاعرية ليلة من قلب مدينة النور وقد رصّعت سماؤها بالنجوم.

    ساعة ميدنايت إن باريس، مجموعة ميدنايت إن باريس - دار فان كليف أند آربلز
    ساعة ميدنايت إن باريس، مجموعة ميدنايت إن باريس

    وتوفّر أزرار الأكمام ميدنايت إن باريس للابسها حمل الكون بشكل مصغّر.

    أمّا عطر ميدنايت إن باريس المستوحى مباشرة من الساعة فهو أيضًا عصريّ وفريد من نوعه. وتقول العطّارة دوميتيل بيرتييه التي ابتكرت هذا العطر: " أردت من خلال هذا العطر أن أشير إلى الحداثة والأناقة اللتين تتميز بهما مجوهرات دار فان كليف أند آربلز فضلاً عن الجرأة الإبداعية التي تعكسها مجموعة ساعات الدار. ميدنايت إن باريس هو عطر معاصر،نَضِر، بنفحات زكية من الجلد المشرق والزهر".


    الجهة الخلفية