Ok

> > > >

    حول التصاميم


    ساعة ميدنايت وساعة لايدي آربلز زودياك لومينو

    الجهة الخلفية

    ُقدّم مجموعة بويتيك أسترونومي دعوة للعيش في تناغم مع إيقاع الكون. يُعيد تصميم ساعة ميدنايت وساعة لايدي آربلز زودياك لومينو رسم النجوم المتلألئة مع تركيبة حصرية تضيء عند الطلب. ويتم من خلالهما إنارة الأبراج الفلكية الغربية الاثنى عشر.

    وتستقي الإنارة الفتّانة للتصميمين مصدرها من ظاهرة تُعرف بالكهربائية الضغطية. وصُمّمت هذه الوظيفة حصرياً لدار فان كليف أند آربلز، فهي تتكوّن من نصلٍ من السيراميك الكهرضغطي توفر اهتزازاته، عند الضغط على الزر، طاقة كهربائية يجري توليدها ميكانيكياً.

    وتُزين أوجه الساعات التي تنبض بالحياة من خلال هذا الإنجاز التقني البارع في ورشات دار فان كليف أند آربلز في ميرين بسويسرا. وتبرز الأبراج الفلكية المنحوتة من الذهب الأبيض بطريقة فردية في الساعات الرجالية ضمن خلفية من المينا الأزرق البرّاق، لتوحي إلى القبة السماوية. أمّا في الساعات النسائية، فتُزيّن تلك الأشكال الرمزية بالذهب الأبيض أو الأصفر، والأحجار الكريمة والمينا. ويتجسد عمق الكون من خلال أثر داكن برّاق على اللون الأزرق، يتخلّله تفاعل بين الظل والنور

    تجولوا في مجموعة بويتري أوف تايم واكتشفوا هذه الساعات المبتكرة.


    الجهة الخلفية