Ok

> > > >

    حول التصاميم


    الدمية الميكانيكية

    الجهة الخلفية

    يرتبط تاريخ الدمية الميكانيكية ارتباطاً وثيقاً بظهور صناعة الساعات وتطورها على مرّ القرون، وبالتحكم في الوقت وعلم الميكانيكا.

    وتشهد هذه الساعات، التي تعتبر قِطَعاً مذهلة علمية وسحرية في الوقت نفسه، على البحث التقني الذي أجراه مصمموها، وعلى قدرتهم الابتكارية. ويرى جميع الأطباء والممثلون المسرحيون والمفكرون المعاصرون هذه الدمية الميكانيكية، التي تحاكي الواقع أكثر فأكثر، بأنها بمثابة صورة مصطنعة مدهشة للحياة.

    وسيراً على خطى هذا التقليد، جمعت دار فان كليف أند آربلز مواهب أكثر الحرفيين خبرة بغية تصميم أول قطعة من مجموعة "إكسترا أورديناري أوبجكت"، وهي الدمية الميكانيكية "فيه أوندين".

    وبفضل الآلية المعقدة للغاية التي تحرك مختلف العناصر وتشير إلى الوقت أيضا، تبوأت الشاعرية العابرة مكانة مرموقة: الحركة والخفة، وجمال الطبيعة، ونعومة جنية وهي تستيقظ من نومها.

    يرى الجميع هذه الدمية الميكانيكية، التي تحاكي الواقع أكثر فأكثر، أنها بمثابة صورة مصطنعة مدهشة للحياة.

    Automata - دار فان كليف أند آربلز

    وبغية تمييز تصميم الدمية الميكانيكية "فيه أوندين"، عملت الدار بالتعاون مع الكاتب والصحفي نيكولاس فولكيس من أجل إصدار كتاب الدمية الميكانيكية الذي نشرته دار كزافييه بارال.

    ويسترجع الكتاب الموضح بالنقوش والمخطوطات والوثائق القديمة الحكاية الملحمية للدمية الميكانيكية منذ العصور القديمة إلى اليوم الحاضر.

    ويتوفر كتاب الدمية الميكانيكية في نسختين، فرنسية وإنجليزية، على موقع أمازون وفي العديد من المكتبات عبر العالم أيضا.

    إكسترا أورديناري أوبجكت - آلة "فيه أوندين" الذاتية التشغيل.

    الجهة الخلفية