Ok

> > > >

    الطلبات الخاصّة التاريخية


    طقم تتويج الإمبراطورة فرح بهلوي

    الجهة الخلفية

    ارتدت الإمبراطورة فرح بهلوي في حفل تتويجها في طهران تاجاً فاخراً مرصعاً بالجواهر وعقداً من الزمرد من تصميم دار فان كليف أند أربلز. وصممت الدار أيضا أطقم مجوهرات أخوات الشاه رضا بهلوي وبناته. فكانت هذه المناسبة وراء إحدى أفخم الطلبات الخاصة في تاريخ الدار.

    وزين التاج بما مجموعه 1541 حجراً كريماً بما في ذلك 1469 ماسة و36 زمردة و34 ياقوتة وحجرين من الإسبينل و105 لؤلؤة فضلا عن أحجار كريمة أخرى، والأهم من ذلك هو حجر الزمرد المذهل الذي يزن 150 قيراطًا والذي وضع في وسط التاج. ويبلغ وزن التاج 4,3 أرطال.

    فكانت هذه المناسبة  وراء  إحدى أفخم الطلبات الخاصة في تاريخ الدار.

    نموذج التاج الذي ارتدته الإمبراطورة فرح بهلوي خلال حفل تتويجها، 1967 - دار فان كليف أند آربلز
    نموذج التاج الذي ارتدته الإمبراطورة فرح بهلوي خلال حفل تتويجها، 1967

    وكانت بداية ذلك في عام 1966، عندما علم بيير أربلز بأنه من بين الاقتراحات الخمسين لتصميم التاج الإمبراطوري التي أرسلها كبار مصممي المجوهرات في تلك الفترة إلى حاكم إيران، اختار منها رسم دار فان كليف أند أربلز. وكان من المقرر أن يزين التاج بجواهر من الخزينة الوطنية التي تقع في بنك إيران المركزي وفقاً للتقاليد الإيرانية.

    ولم يستطع بيير أربلز جلب تلك الجواهر التي لا تقدر بثمن إلى باريس، فقضى عدة أيام في قبو البنك المركزي لينتقي بكل شغف كل حجر كريم كان سيزيّن به التاج الإمبراطوري. وبمساعدة كبير موظفيه، أقام مشغلاً في قاعة الخزينة الوطنية ليكمل إنجاز هذا الطلب التاريخي الخاص في ظرف ستة أشهر تحت حراسة أمنية مشددة.

    مجوهرات مستوحاة من الحضارة المصرية

    الجهة الخلفية