أحجار دار فان كليف أند آربلز


    اللازورد

    الجهة الخلفية

    يعود أصل تسمية اللازورد (Lapis-lazuli) إلى الكلمة اللاتينية “lapis” التي تعني "الحجر" والكلمة العربية “أزول” التي تعني "اللون الأزرق". وكان اللازورد يوصف في العصور القديمة كسماء مرصعّة بالنجوم، وكان يخطف الأنظار بلونه الأزرق الشديد وبلونه البنفسجي على نحو  استثنائي. وكان يُستعمل في الحضارة المصرية وبلاد الرافدين لصناعة الأغراض الباذخة (الأختام الأسطوانية وتماثيل الحيوانات...) المخصصة للبلاط الملكي كما تم العثور عليه أيضا في نقوش خواتم الحضارة الإتروسكانية.

    تختار دار فان كليف أند آربلز أحجار اللازورد أساسا من أفغانستان. وتختار الدار أيضا بعناية أحجار تتسم بنقائها الخالص ولونها البارز، ناهيك عن بريقها المثالي.

    ويُقال أن حجر اللازورد يمنح لمن يرتديه رقة المشاعر وقوة الحدس ورباطة الجأش. كما أنه يساهم في الشفاء من بعض الأمراض على غرار الأرق. وهو يعتبر الحجر الكريم الذي يُقدم في ذكرى الزواج التاسعة.

    يمنح حجر اللازورد  لمن يرتديه رقة المشاعر وقوة الحدس ورباطة الجأش.

    كابوشون اللازورد / أقراط أذن فلور دو لابيس لازولي،  بيار دو كاراكتار، مجموعة فارييشنز - دار فان كليف أند آربلز
    كابوشون اللازورد / أقراط أذن فلور دو لابيس لازولي، بيار دو كاراكتار، مجموعة فارييشنز

    العناية بحجر اللازورد الخاص بكم:

    بما أن هذا الحجر ناعم على وجه الخصوص فهو يتميز برقته، ولذلك يجب أن يُحفظ في علبة مبطنة بالقماش بعيدًا عن  المجوهرات الأخرى، وذلك من أجل تفادي خدشه والحفاظ على سحره الفريد. توصي دار فان كليف اند آربلز بتنظيفه برفق سواء باستعمال قطعة قماش ناعمة وجافة أو باستعمال الماء الصافي. يجب ألا يُعرّض اللازورد إلى الحرارة الشديدة لمدة طويلة وإلى مواد التنظيف المنزلية لأن ذلك قد يلحق به الضرر. إن غسل اللازورد بالماء سيتسبب في زوال طبقة البرنيق الحامية له وبالتالي بتشوّه بريقه.

    الملكيت

    الجهة الخلفية