Ok

> > > >

    أحجار دار فان كليف أند آربلز


    العقيق الأحمر

    الجهة الخلفية

    كان العقيق الأحمر من  أول الأحجار المستعملة في صناعة المجوهرات، ويعود السبب في ذلك على الأرجح إلى وفرته. وبالرغم من ذلك، فإنه من النادر العثور على عقيق أحمر بلون طبيعي ومتألق. ولدى كل قاطع للأحجار الكريمة طريقته الخاصة في الحصول على لون مثالي والتي غالباً ما يحفظ سرّها.

    ويمكن في العادة العثور على أحجار العقيق الأحمر في الأوروغواي والهند ولكن دار فان كليف أند آربلز تفضّل اختيار العقيق الأحمر المقطوع من منطقة إيدار-أوبرشتاين في ألمانيا أو  العقيق الأحمر الخشن من البرازيل بسبب لونهما الاستثنائيين. وتختار الدار على الدوام أحجار مصقولة جيداً، وهو أمر صعب المنال بسبب بنية هذا الحجر البلورية المتناهية الصغر. كما تضمن دار كليف أند آربلز ألا يكون لون الحجر مائلا إلى البنيّ القاتم ولا إلى الأحمر العميق جدًا وذلك من أجل الحصول على لون فريد من نوعه.

    ويُقال إن حجر العقيق الأحمر يحمي من سوء الحظ ويُبعد الخوف.

    خرزات العقيق الأحمر - دار فان كليف أند آربلز
    خرزات العقيق الأحمر
    خرزات العقيق الأحمر / عقد فينتدج ألامبرا الطويل  - دار فان كليف أند آربلز
    خرزات العقيق الأحمر / عقد فينتدج ألامبرا الطويل

    ونظراً إلى تميّز هذا الحجر، فقد كثرت الأساطير التي تزعم أنه يمتلك قدرات سحرية. وقد اعتقد المصريون القدامى وبعض من سكان الحضارات القديمة الاخرى أن حجر العقيق الأحمر يرافق الروح لدى انتقالها إلى الحياة ما بعد الموت، كما يُقال إنه يحمي من سوء الحظ ويُبعد الخوف. فعلى سبيل المثال، رُصّع الثوب الذي دُفنت فيه  بو آبي، وهي ملكة سومرية عاشت خلال الألفية الثالثة قبل الميلاد، بزخارف من العقيق الأحمر. وهو الحجر الكريم الذي يُهدى بمناسبة ذكرى الزواج السابعة عشرة.

    العناية بحجر العقيق الأحمر الخاص بكم:

    من أجل تجنّب تلف هذا الحجر أو خدشه، توصي دار فان كليف أند آربلز بوضع المجوهرات المصنوعة من العقيق الأحمر في علبة مبطنة بالقماش  بعيدًا عن باقي المجوهرات.

    مجموعة ألامبرا

    الجهة الخلفية