Ok
  • البحث البحث
  • المفضّلة قائمة المفضلات
    close popin سلة التسوّق الخاصة بكم

    فنّ صناعة الساعات


    الحركة الارتجاعية - ريتروغريد

    الجهة الخلفية

    تعتبر الحركة الارتجاعية واحدة من الحركات الأربعة التي تُستعمل في مجموعة بويتيك كومبليكايشنز™. في العرض المسمى "الارتجاعي"، ترسم العقارب قوساً قبل عودتها مباشرة إلى موضعها الأصلي والقيام  بجولةٍ جديدة.  وتُتيح هذه الحركة المتميّزة المتواصلة للعقارب تصميمَ مواني ساعات مبتكرة ورائعة للغاية في الوقت نفسه. وتستعمل دار فان كليف أند آربلز حركة الساعة هذه من أجل إضفاء عنصر المفاجأة والإبهار وهي تبث الحياة في الشخصيات ضمن عالم شاعري لتقص في نهاية المطاف حكايتها.

    وفضلاً عن القصص المذهلة التي يرويها كل مينا، أضاف صانعو الساعات داخل كل حركة ارتجاعية عناصر من التصميم الأساسي لميناء الساعة إلى بعض مكونات هذه  الحركة.

    فتتناثر جنيّات صغيرة وعاشقان رومانسيان وفراشات بهية بكل  براعة داخل ساعات فيري وبون دي زاموغو وباترفلايز سيمفوني على التوالي. وبالرغم من كونها مخبأة، تعتبر هذه العناصر التي تذكر بالموضوع الذي تتناوله كل ساعة مجرد إشادة أخرى بفن مراعاة أدق التفاصيل الذي تتقنه الدار.  وتجسّد هذه العناصر المصغّرة بالفعل مفهوم بويتري أوف تايم™ (شاعرية الوقت) لدار فان كليف اند آربلز.

    وتمنح الدار من خلال ساعات فيري وبون دي زاموغو وباترفلايز سيمفوني تأويلات شاعرية لثلاثة مواضيع عزيزة على قلبها وهي الجنيات والحب والطبيعة.

    حركة 24 ساعة

    الجهة الخلفية