Ok

> > > >

    فنّ صناعة الساعات


    فن النقش

    الجهة الخلفية

    يتمثل النقش في شقّ أشكال على مساحة معينة باستعمال أداة حادة مصنوعة من الفولاذ المطوع تسمى "الإزميل" أو  "المنقاش". ويمكن استعمال بعض المواد مثل المعدن والأحجار وعرق اللؤلؤ كمساحات للنقش.

    وغالباً ما تتطلب هذه الحرفة اليدوية أدوات تقليدية أخرى يمكن للنقاشين أن يصنعوها بأنفسهم لتوائم متطلباتهم الشخصية. وتستعمل هذه الأدوات من أجل الصقل أو إبراز خطوط الأشكال والتصاميم أو جعل السطح ناعماً في المناطق الأكبر أو  إضفاء ملمس جديد على المادّة.

    وتُقاس مهارة النقاش بقدرته على بث الحياة في مواني الساعات المذهلة التي نقوم بتصميمها.

    عجائب فن النقش - دار فان كليف أند آربلز
    عجائب فن النقش
    فن النقش - دار فان كليف أند آربلز

    ويقتضي فن النقش التحكّم بدّقة متناهية وبإحكام في الأدوات، إذ إن التحدّي الذي تواجهه هذه الحرفة يكمن في صعوبة نحت نتوءات على مساحة صغير كهذه. ولكنّ مهارة النقاش لا تُقاس بالنظر إلى التقنية التي يتّبعها فحسب، بل إلى قدرته على إضفاء حجم وعمق على مواني ساعاتنا المذهلة وبث الحياة فيها أيضاً، إضافة إلى قدرته على صبّ كل شاعرية القصة التي تتطلّع كلّ ساعة إلى سردها.

    اكتشفوا تقنيات النقش التي تعتمدها دار فان كليف أند آربلز.


    تقنية النقوش  المُضفرة 


    النقش والتطعيم بعرق اللؤلؤ

    النقش  و التطعيم بالأحجار

    فن صناعة علب الساعات الخشبية

    الجهة الخلفية