Ok
  • البحث البحث
  • المفضّلة قائمة المفضلات
    close popin سلة التسوّق الخاصة بكم

    فنّ صناعة الساعات


    المينا المطلي بتقنية الظل و النور - المينا الرمادي (غريزاي إينامل)

    الجهة الخلفية

    طُورت هذه التقنية في بادئ الأمر خصيصاً لدار فان كليف أند آربلز وهي تضفي لمسة شاعرية على البيئة الصامتة لساعة بون دي زاموغو بويتيك كومبليكايشنز™.

    ويتطلّب طلي المينا بتقنية الظل و النور استخدام صبغات لونية بيضاء على خلفية سوداء. ومن أجل ذلك، تُغطى القاعدة المعدنية مُسبقاً بطبقة من المينا الأسود. وتكمن الصعوبة هنا في الحصول على طبقة سوداء عميقة وناعمة لا تشوبها شائبة، تتمكّن من الصمود خلال مختلف عمليات التسخين.


    وفي تقنية غريزاي إينامل، يتم طحن حبيبات المينا على نحو  ناعمٍ أكثر من المينا التقليدي ثم تمزج مع مستخلصات طبيعية تم تطويرها خصيصاً لتُستعمل في هذه التقنية.

     

    طريقة صناعة ساعة بون دي زاموغو بويتيك كومبليكايشنز™

    تفضي هذه التقنية إلى ظهور أثر مذهل ومُبهم يشبه تضاريساً هندسية.

    ويتم تطبيق اللون الأبيض المعروف باسم "أبيض ليموج" سواء على نحو سميك أو رفيع، وفقاً للنتيجة التي يُراد الحصول عليها. وكلّما كانت الطبقة رفيعة، كلما أصبح اللون الأبيض رمادياً أكثر في الوقت الذي يلمع فيه اللون الأسود من خلال صبغة اللون الشفافة. وتطبّق هذه التقنية  أولاً باستعمال الفرشاة و ثم ينجز الرسم بواسطة إبرة. ويتيح الرأس المعدني للإبرة الحصول على تباينات متقنة وتدرجات للضوء والظل في الصورة النهائية.

    ويضفي التسخين على هذه التقنية لمسة سحريّة، لتظهر بذلك الألوان النهائية، وهي تختلف كثيراً عن الألوان التي كانت تظهر على ميناء الساعة قبل ذلك. وبعد إتمام هذه العملية، يظهر أثر مذهل ومُبهم يشبه تضاريساً هندسية.

    المينا المطلي على تشكيلٍ معدني (بايوني إينامل)

    الجهة الخلفية