Ok

> > > >

    المعادن الثمينة


    الذهب الوردي

    الجهة الخلفية

    يعرف الذهب الوردي أيضا في عالم المجوهرات باسم الذهب الأحمر. ويُبرز لوناه الورديمع الظلال البنفسجية تألق الجواهر ويضفيان عليها لمعاناً متألقاً.

    ويُصنع مزيج الذهب الوردي بعيار 18 قيراطًا الذي تستعمله الدار من 75% من الذهب و20% من النحاس و5% من الفضة. وقامت دار فان كليف أند آربلز بتطوير هذا المزيج خصيصاً للحفاظ على الجمال الفريد للذهب الوردي ولونه وبريقه مع مرور الزمن.

    وارتبط الذهب الوردي ارتباطاً وثيقاً بمفهوم الأناقة خلال سنوات العشرينيات ولكنه يمتلك أيضاً لمسة سحرية معاصرة.

    تبر الذهب الوردي - دار فان كليف أند آربلز
    تبر الذهب الوردي

     

    وارتبط الذهب الوردي ارتباطاً وثيقاً بمفهوم الأناقة خلال سنوات العشرينيات ولكنه يمتلك أيضاً لمسة سحرية معاصرة. ويشكّل لونه الناعم تزاوجاً مثالياً بين الذهب الأبيض والذهب الأصفر. ومنذ عام 2009، تولي دار فان كليف أند آربلز منزلة رفيعة لهذا المعدن الثمين من خلال مجموعة بيرليه.

    ولتضمن الدار لزبائنها الحصول على أجود أنواع الذهب، يختم صائغو مجوهرات الدار جميع المجوهرات الذهبية بدمغة تصدّق على نقائه.

    وفي فرنسا والعديد من البلدان الأخرى في العالم، تتخذ هذه الدمغة شكل رأس النسر، وفي بعض البلدان الأخرى على غرار بريطانيا وهولندا وسويسرا، تتخذ دمغة الذهب بعيار 18 قيراطًا شكل رأس كلب  سان برنار وميزان 750 جزءاً من الألف.

     

    الذهب الأبيض

    الجهة الخلفية