Ok

> > > >

    أبرز الأسماء التي ارتبطت بدار فان كليف أند آربلز


    قصص الحب الفاتنة في تاريخ الدار

    الجهة الخلفية

    منذ البداية، تركت دار فان كليف أند آربلز بصمتها في أروع قصص الحب. وبدأ ذلك في عام 1895 مع قصة الحب المؤسِّسة التي جمعت بين إيستيل آربلز وألفريد فان كليف إذ أفضى حماسهما والتزامهما المخلص وشغفهما بالجمال إلى إنشاء دار فان كليف أند آربلز. وفي عام 1906، افتتحا أول بوتيك في باريس، في قلب مدينة الحب: في ساحة فاندوم.

    ومنذ ذلك الحين، جمعت قصة حب رائعة بين دار فان كليف أند آربلز وزبائنها. واختارت أكثر الشخصيات نفوذًاً المجوهرات للتعبير عن شغفها، شأنها في ذلك شأن كبار المولعين بالفن.

    وزينت تصاميم فان كليف أند آربلز بكل رونق ممثلات أسطوريات، كما احتفلت بزفاف الملوك والملكات وبجّلت شغف العشاق المتّقد.

    ففي عام 1937، أهدى دوق وندسور إلى واليس سيمبسون سوار جارتيير المرصّع بالسافير والماس، وكان قد كلّف دار فان كليف أند آربلز بتصميمه تخليداً لعقد زواجهما المدني. وكان تنحّيه عن عرش بريطانيا للزواج بها خير دليل على أن قصتهما كانت ستصبح قصة حب أسطورية. وخلال حفل خطوبتهما عام 1956، أهدى صاحب السمو رينيه أمير موناكو إلى غريس كيلي طقم مجوهرات من فان كليف أند اربلز مرصّعًاً باللآلئ والماس.

    وأُهديت جاكلين كينيدي أوناسيس، وهي واحدة من الزبونات المخلصات للدار ، خاتمي زواج من فان كليف أند آربلز بمناسبتي زفافها ، و قد رافقتها دعاية كبيرة في المناسبتين، عامي 1953 و 1968.

    صاحبة السمو غريس أميرة موناكو

    الجهة الخلفية