Ok

> > > >

    أبرز الأسماء التي ارتبطت بدار فان كليف أند آربلز


    رينيه بويسان ورينيه سيم لاكاز

    الجهة الخلفية

    حددت علاقة فنية رائعة معالم أسلوب ما قبل الحرب لدار فان كليف أند آربلز. فأصبحت رينيه بويسان، إبنة إيستيل آربلز وألفريد فان كليف، المديرة الفنية للدار بعد وفاة زوجها عام 1926. وكان رينيه سيم لاكاز حرفياً ومصمماً موهوباً انضم إلى الشركة في عام 1922. وقد صاغا معاً الإرث الإبداعي الذي مازال خالداً إلى يومنا هذا.

    وعقدت بويسان التي لم تكن تجيد فن الرسم، آمالها على لاكاز لتجسد بنات أفكارها على الورق. إذ كانت تساهم باقتراحتها المفصلة مستندةً في ذلك إلى الرسوم الأولية التي كان ينجزها لها. وكانت التصاميم النهائية تنبثق عن هذا الحوار الجمالي الذي كان قائماً بين شخصيتين تكمل إحداهما الأخرى. 

    وبين عامي 1926 و1939، تبوأت بفضلهما دار فان كليف أند آربلز مركز الطليعة في مجال تصميم المجوهرات.

    حوار جمالي بين شخصيتين تكمل إحداهما الأخرى.

    رينيه بويسان - دار فان كليف أند آربلز
    رينيه بويسان

    وتركت القطع التي صمّماها بصمة في تاريخ المجوهرات المعاصرة. إذ يعكس مشبك بانيي فلوري المستوحى من الثقافة اليابانية أكثر أسلوب رمزي اعتمدته الدار خلال أواسط عشرينيات القرن الماضي. كما أن عقد كولرات الذي صمماه في عام 1937لإحدى الشخصيات الاجتماعية المعروفة في فرنسا لا يزال متألقاً اليوم بنفس القدر الذي كان عليه في الماضي، وهو مرصّع بخطوطٍ من أحجار الياقوت المقطوعة على طراز الوسادة ، وتتخللها أحجار من الماس بقطع باغيت.

     

    لويس وهيلين آربلز: حسّ جمالي

    الجهة الخلفية