Ok

> > > >

    أبرز الأسماء التي ارتبطت بدار فان كليف أند آربلز


    لويس وهيلين آربلز: حسّ جمالي

    الجهة الخلفية

    في عام 1933، احتفلت الدار بزفاف آخر. كانت هيلين أوستروفسكا المولودة في مونتي كارلو من أبوين روسيين عارضة أزياء تركت بفضل أناقتها وجمالها انطباعا قوياً لدى المجتمعات الراقية في باريس ونيويورك. وكان لويس آربلز أصغر أخ في عائلة آربلز. وكان هذا الفتى، الذي يعتبر مندوب مبيعات باهر وعضواً بارزاً في المجتمع، يحظى بكل مقومات النجاح مجتمعة في شخصه: إذ كان أنيق المظهر ويتمتع بحس الدعابة وله ذوق مهذب.

    وبعد الحرب العالمية الثانية، انتقل كلاهما إلى الضفة الأخرى من المحيط الأطلسي بعد أن أنشأ فان كليف أند آربلز فرعاً له في مدينة نيويورك. ورفع انتقال هيلين آربلز إلى أمريكا من مكانتها الاجتماعية الموقرة.

    "في نهاية المطاف، ينسجم الماس مع كل شيء."

    هيلين آربلز، 1934 - دار فان كليف أند آربلز
    هيلين آربلز، 1934
    لويس آربلز. - دار فان كليف أند آربلز
    لويس آربلز.

     

    وبصفتها نموذجاً للأناقة الفرنسية الخالصة، تصدرت قائمة "أكثر 10 نساء أناقة" في عام 1949 وحافظت على هذه المكانة طيلة 10 سنوات.

    وسواء تجولت في الجادة الخامسة أو في نهج الشانزلزيه، كانت هيلين آربلز تخطف الأنظار بجسمها الرشيق وأسلوبها الذي لا تشوبه شائبة. وكانت "بدلاتها" -كما كانت تسميها - تعكس أناقة بسيطة وتضطلع بدور الخلفية التي تبرز جواهرها الفاتنة. وكانت تتسم بالأنوثة والعصرية وتحب ارتداء الجواهر حتى على أحذيتها: "في نهاية المطاف، ينسجم الماس مع كل شيء."

     

    تشكيلة شابو شينوا

    الجهة الخلفية