Ok

> > > >

    قطع تاريخية


    ساعة "كادُنا"

    الجهة الخلفية

    تصنع دار فان كليف أند آربلز ساعات فخمة مرصعة بالجواهر وذلك منذ سنوات العشرينيات، ولكن الدار انتظرت عام 1935 لتصمم موديل الساعة التي حددت معالم المزيج الذي يجمع بين الجمال والأداء الوظيفي والذي جسدته ساعة "كادنا". يشكّل الـ "كادُنا"، أو "القفل" بالفرنسية، رمزًا قويًا للوحدة والتحالف بين عائلتين أو بين شخصين. وتقول الأسطورة إن دوق ودوقة وندسور هما اللذان اقترحا في بادئ الأمر مفهوم هذه الساعة. ومنذ ذلك الحين، أضحت هذه الخاصية خالدة في مجموعات ساعات الدار.

    ساعة "كادُنا": رمز قوي للوحدة والتحالف.

    ساعة
    ساعة "كادُنا"، 1940، مجموعة فان كليف أند آربلز

     

    في أوائل القرن العشرين، كان يُعتبر اطّلاع المرأة على الوقت في الأماكن العامة بل وحتى ارتداء ساعة يد تصرفاً لا ينم عن الأناقة. ولذلك تم تصميم ساعة "كادُنا" لمعالجة هذه الوضعية. وكانت ساعة "كادُنا" تبدو للعيان على أنها سوار جذّاب، بيد أنها كانت تحتوي مينا ساعة يمكن فقط لمن ترتديها رؤيتها.

    ومع ساعة "كادُنا"، صممت الدار قطعة كلاسيكية خالدة بأتم معنى الكلمة. وتتماشى هذه الساعة مع أسلوب سنوات الثلاثينيات وهي في الوقت عينه تُلائم ميول وأذواق القرن الواحد والعشرين.

     

    دوقة وينزر

    الجهة الخلفية