الإبداعات

عقد زيب

يعدّ عقد زيب تحفة فنيّة مبدعة ويتميز كواحد من أجرأ إبداعات دار فان كليف أند آربلز. ففي أواخر ثلاثينيات القرن العشرين، عزمت المديرة الفنية للدار وابنة إستيل آربلز وألفرد فان كليف، رونيه بويسان، على بلورة قطعة مجوهرات مستوحاة من قفل السّحاب. وقيل أن أصل الفكرة يعود إلى اقتراح دوقة ويندسور، التي انبهرت بهذا النوع الجديد من السّحاب الذي بدأ بالكاد يستخدم في ملابس تلك الفترة. وشرعت بويسان، بمساعدة مصمّم المجوهرات رينيه سيم لاكاز، في تنفيذ مهمتها الطموحة ساعيةً إلى جعل هذه القطعة البسيطة ترى النور بشكل جديد مكتسيةً حلّة من المواد الثمينة. 

  • رسم عقد زيب، حوالي عام 1951، أرشيف دار فان كليف أند آربلز

    رسم عقد زيب، حوالي عام 1951، أرشيف دار فان كليف أند آربلز

يشهد عقد زيب الأصلي، الذي صُمّم في عام 1950، على روح الابتكار التي تحظى بها الدار وعلى براعتها التقنية. وتتعدّد استعمالات هذا التصميم على نحو استثنائي، إذ يمكن ارتداؤه بطريقتين: إمّا مفتوحاً على شكل عقد أم مغلقاً على شكل سوار. وأصبح عقد زيب أيقونة فورية لدار فان كليف أند آربلز بفضل قدرته على التأقلم وتصميمه الأخّاذ، وواصلت الدار تصميم نسخ أخرى من هذه القطعة من الذهب والبلاتين مع الأحجار الصلبة والكريمة

سرعان ما أصبح أيقونة من أيقونات الدار بفضل تصميمه الجريء والمرونة التي يتمتع بها.

وفي عام 2005، طرحت الدار عقد زيب كوتور، وهو نسخةً جديدة من التصميم الكلاسيكي. يمكن لهذا التصميم الذي يتسم برقة شكله أن يُرتدى حول العنق أو أن يزين الظهر في إشارة إلى السّمة النفعية لمصدر إلهامه.