الأساطير

بوتيك دار فان كليف أند آربلز في هونغ كونغ: واحة آسرة في وسط المدينة

على إثر باريس ونيويورك، افتتحت دار فان كليف أند آربلز في عام 2011 بوتيكها الرئيسي الثالث في هونغ كونغ، ضمن مبنى الأمير التاريخي. وشكّل هذا الافتتاح الكبير خطوة هامة لدار فان كليف أند آربلز، 30 عامًا بعد وصولها إلى هونغ كونغ.

غذّت المعابد والتنانين وقطع السيراميك والحرير وروائع أخرى من الشرق الأقصى الرؤية الإبداعية لدار فان كليف أند آربلز منذ أوائل القرن العشرين. فالأساطير الآسيوية حافلة بمواضيع عزيزة على الدار مثل الطبيعة التي تظهر بشاعرية وحيوية تامة والمخلوقات السماوية الآسرة.

 

 

صمّمت وكالة جوين مانكو بوتيك هونغ كونغ ليسلّط الضوء على الروابط التي تجمع دار فان كليف أند آربلز بالبيئة المحيطة بها. وتجمع الواجهة الزجاجية للمبنى الواقع في رقم 10 من شارع شاتر رود سنترال بين الطابع المعاصر والإبداع فتأسر الأنظار بفضل بريقها المشع. أما في الداخل، فيختلط خشب السنديان برخام كوريان للحصول على جو أنيق ودافئ. وتدعو الألواح الخشبية والتجانس الصامت الناعم والتلاعب بالضوء الزوّار للاستمتاع بلحظات من الهدوء والراحة، كاستراحة لطيفة في وسط المدينة.