الأسلوب

التأثير الهندي على إبداعات الدار

الثقافة الهندية غنية بالألوان والمواد والرموز وقد أثّرت على إبداع المجوهرات في دار فان كليف أند آربلز منذ بداية القرن العشرين. وقد اجتذبت الأساليب الهندية، التي كانت رائجة في عشرينيات القرن الماضي بشكل خاص، عملاء مشهورين مثل لايدي ديزي فيلوز، تلك الشخصية البارزة التي اعتُبرت واحدة من أجمل النساء في عصرها. وفي عام 1928، صمّمت دار فان كليف أند آربلز عقدًا قابلًا للتحوّل من الزمرّد والماس لهذه الشخصية المثالية في المجتمع الراقي. وكانت لايدي ديزي فيلوز قد طلبت في الأصل سوارًا عريضًا ثانٍ لإضافته إلى السوار الذي صمّمته الدار لها في عام 1926. وأدّت ضربة عبقرية إلى اقتراح خيالي: سوار ثانٍ يمكن وصله بالأوّل للحصول على عقد عنق رائع.

كما ساهم تراث بعض أهم العملاء لدى الدار في ولعها بهذه الأراضي البعيدة. وبالفعل، أبدعت دار فان كليف أند آربلز العديد من القطع للمهراجات وزوجاتهم، بما في ذلك ماهاراني بارودا المعروفة بلقب "واليس سمبسون الهندية". من الخمسينيات إلى السبعينيات، قام الإخوة آربلز بعدّة رحلات إلى الهند بحثًا عن أحجار استثنائية. وقد أثرت هذه الرحلات الأسلوب الإبداعي لدار فان كليف أند آربلز بعدّة مصادر إلهام عكستها الأنماط والأنسجة والألوان المتلألئة التي تميّز الحرف الهندية.

  • قلادة عنق بزخرفة هندية، 1950، بلاتين، ذهب أصفر، ياقوت، زمرّد. ماس. مجموعة دار فان كليف أند آربلز.

    قلادة عنق بزخرفة هندية، 1965، بلاتين، ذهب أصفر، ياقوت، زمرّد، ماس