الأسلوب

حوريات دار فان كليف أند آربلز الرشيقة

 

 

صمّمت الدار أول حوريات وراقصات باليه في نيويورك في أوائل الأربعينيات ليبدأ مع ذلك تقليد أيقوني من دار فان كليف أند آربلز. تشمل هذه الأشكال الأنثوية مشبك سبيرت أوف بيوتي من عام 1914 التي كانت تملكه الشخصية الأمريكية البارزة باربارا هاتون، حيث تظهر حورية رشيقة وهي تطير حاملة عصا سحرية بيدها.

 

  • "رسم مشبك حورية، حوالي عام 1945، أرشيف دار فان كليف أند آربلز"

    رسم مشبك حورية، حوالي عام 1945، أرشيف دار فان كليف أند آربلز

  • مشبك حورية مجنّحة صغير، 1941، بلاتين، ياقوت، زمرد، ماس، زمرّد، ماس، مجموعة فان كليف أند آربلز

    مشبك حورية مجنّحة صغير، 1941، بلاتين، ياقوت، زمرّد، ماس، من المجموعة السابقة للكونتيسة هوجويتز ريفنتلو المعروفة أكثر باسم باربارا هوتن، مجموعة فان كليف أند آربلز

جسّدت الحوريات العالم الآسر للدار وسرعان ما أصبحت رمزاً من رموز دار فان كليف أند آربلز. تُظهر هذه الكائنات الرقيقة جمال الأحلام من خلال حركتها الرشيقة، وتتميّز بأوجه من الماس بقطع الوردة وأطراف مزيّنة بالجوانح، ومعززة أحياناً بالعصا السحرية. وترافق هذه الحوريات الملهمة دار فان كليف أند آربلز بحضورها المحسن، إذ تظهر معلّقة خلال التحليق أو متأملة بأناقة أو متكئة على تويجات ثمينة ومستخدمة لعصاها السحرية بعبث.

أعيد تأويل الحوريات على مر العقود وألهمت إبداعات الساعات والمجوهرات الراقية حيث ظهرت مرصعة بأحجار ثمينة أو مزينة بالمينا أو معزّزة بزخارف مصغّرة. تبدو وكأنها توقف الوقت بفضل جوانحها الشفافة على مينا الساعة.

  • عرض ساعة لايدي آربلز فييري، ساعة لايدي آربلز فييري، مجموعة بويتيك كومبليكايشنز، دار فان كليف أند آربلز

    عرض ساعة لايدي آربلز فييري