الأحجار

الزمرد

تعود تسمية الزمرد، وهو معدن نادر من البريل ذي جمال منقطع النظير، إلى العبارة اللاتينية "سانسكريت سماراغدوس"، ومعناها "قلب الحجر". تُستخرج أغلب أحجار الزمرد التي تستخدمها الدار من كولومبيا وزامبيا والبرازيل، وتُنتقى وفق ثلاثة معايير رئيسية تبرز طابعها الفريد.

تمكّن هذه الدراسة العميقة من الكشف عن أحجار استثنائية ذات جودة روحية. 

 

 

يختار خبراء دار فان كليف أند آربلز أحجار الزمرد لجمالها ولما تثيره من أحاسيس. يشرعون أولاً في تقييم لون هذه الأحجار الكريمة، فينتقون منها تلك التي تكشف عن لون أخضر عميق وثابت. ويعيرون أيضاً اهتماماً بنقاء الحجر، فيقيّمون دقة وانسجام الشوائب التي يتميز بها الزمرد، والتي تعرف بمصطلح "الحدائق". أما المعيار الثالث فهو يتمثل في الجوهر، الذي يدلّنا على جودة تبلور حجر الزمرد ويحدّد درجة لمعانه. تمكّن هذه الدراسة العميقة من الكشف عن أحجار استثنائية ذات جودة روحية. ووفق تقنية تقليدية في صقل الحجارة، تُزيّت أحجار الزمرد باستخدام زيت طبيعي وعديم اللون للحفاظ على لونها الأصلي المتميز.

وأعربت دار فان كليف أند آربلز من خلال مجموعة إيمرود آن ماجيستي عام 2016 عن تعلّقها الخاص بمجموعة بيار دو كاراكتير™ وهي تشيد بالطابع الآسر لهذه الأحجار.

 

وللحفاظ على لون هذا الحجر الرقيق وشدّة لمعانه، توصي دار فان كليف أند آربلز بحفظ الزمرد في علبة مبطنة بالقماش وفصله عن المجوهرات الأخرى، فضلاً عن تجنب تعريضه إلى درجات حرارة عالية أو إلى تغير مفاجئ في درجات الحرارة.

  • وضع العناصر على وجه الساعة، ساعة لايدي آربلز بون دان فوريه آنشانتيه، دار فان كليف أند آربلز

    وضع العناصر على وجه الساعة، ساعة لايدي آربلز بون دان فوريه آنشانتيه