المواد

المرجان

المرجان مادة عضوية تقيّمها الدار جدًّا لما تتسم به من تعدد في الألوان التي تتراوح بين الأبيض وأسطع درجات اللون الأحمر، وغالباً ما تعكس درجات ناعمة من اللون الزهري الغباري واللون البرتقالي. وسواء صمم المرجان على شكل خرزات أو قُطّع ليُرصع حسب رغبة العميل، فإنه يضفي إشعاعاً دافئاً على إبداعات دار فان كليف أند آربلز في مجال المجوهرات الفاخرة، بالإضافة إلى القطع المختارة من مجموعة بيرليه وغيرها من المجموعات. 

  • مشبك غزال، ذهب أصفر، ذهب وردي، ماس مستدير، سافير أصفر مستدير، غارنيت سبيسارتيت مستدير، إسبينيل وردي مربّع، إسبينيل أسود بسطح مصقول، حجر مرجان بقطع كابوشون وزنه 71.79 قيراط، مجموعة سفينة نوح برواية دار فان كليف أند آربلز

    وضع حجر مرجان بقطع كابوشون وزنه 71.79 قيراط على تصاميم جواشيه مشبك غزال

 

لطالما استُخدم المرجان في صياغة المجوهرات منذ القدم، ويمكن إيجاده في الخرزات والتمائم الحافظة من السوء في عدّة حضارات من كافة أنحاء العالم. فبينما قد يخوض الكلت المعارك مرتدين خوذات وسيوف مرصّعة بالمرجان، حوّل الصينيون هذه المادة إلى طلاسم صغيرة الحجم، وأدرجها ملوك الأفارقة في أزيائهم الفاخرة. 

تطبّق الدار أشد المعايير صرامةً في عملية الاختيار، إذ لا تستخدم سوى المرجان الذي يعكس لوناً براقاُ وموحداً وسطحاً ناعماً ومستوياً. 

ومن أجل صيانة هذه المادة الطبيعية، توصي الدار بحفظ المرجان في علبة مبطنة بالقماش وفصله عن المجوهرات الأخرى، وتجنب تعريضه إلى أشعة الشمس لوقت طويل.