قصص الحب

دوقة وندسور، قصة شغف

في عام 1937، تزوّجت واليس سمبسون بأمير بريطانيا العظمى إدوارد وأصبحت دوقة وندسور. وكان هذا الزواج نتيجة حب مثير للجدل بين الأمريكية الجريئة ووريث العرش البريطاني الذي تنازل عنه في عام 1936 من أجل الزواج "من المرأة التي أحبّها".

تنعكس قصة حبهما في عدد من قطع دار فان كليف أند آربلز. بالفعل، تشارك الزوجان شغفًا للمجوهرات وكان الدوق يقضي ساعات مع مصمّمي الدار لتطوير المجوهرات وإضفاء طابع شخصي عليها من أجل الدوقة. وتبرز كأمثلة رائعة القطع التالية: عقد كرافات من الياقوت والماس (1936) وسوار جارتيير من السافير والماس (1936) ومشبك دو بلوم من الماس والياقوت المرصّع بتقنية ميستري ست (1936). 

كانت دوقة وندسور صديقة مقرّبة لدار فان كليف أند آربلز ويُقال أنها شجّعت رونيه بويسان، التي كانت المديرة الفنية للدار حينها، على تصميم عقد زيب لتُرتدى إما بشكل مفتوح حول العنق أو مغلق كسوار على المعصم. 

 

  • رسم عقد كرافات لدوقة وندسور، 1939 أرشيف دار فان كليف أند آربلز

    رسم عقد كرافات لدوقة وندسور، 1939 أرشيف دار فان كليف أند آربلز