الطبيعة

رقصة باليه الفراشات

تجسّد الفراشات ازدهار عالم الأزهار والحيوانات في بداية فصل الربيع وقد كانت مصدر إلهام الرؤية الإبداعية في دار فان كليف أند آربلز منذ تأسيسها. وعلى مر العقود، استخدمت الدار جوانح الفراشات الشفافة وألوانها غير المحدودة في مجموعات المجوهرات والمجوهرات الراقية والساعات.

  • بطاقة منتج مشبك باترفلاي، 1937، أرشيف دار فان كليف أند آربلز

    بطاقة منتج مشبك باترفلاي، 1937، أرشيف دار فان كليف أند آربلز

منذ تأسيس الدار في عام 1906، ظهرت هذه الكائنات المرفرفة على شكل مشابك وأقراط ثمينة، ثم رصعت بمجوهرات بتقنية ميستيري ست أو عرق اللؤلؤ أو الخشب المطلي باللّاكر. ومع الوقت، اتخذت الأشكال التجريدية أو التصويرية لتعكس مصادر الإلهام المتعددة العزيزة على دار فان كليف أند آربلز، وهي الطبيعة والأزياء والحظ وغيرها.

صُمّمت مجموعة تو باترفلاي في عام 2001 وهي تشمل فراشات مرفرفة مصنوعة من الأحجار الصلبة والملوّنة والمواد الطبيعية مثل عرق اللؤلؤ. ويشيد تباينها الخفيف بحيوية هذه الكائنات الرقيقة.

وفي عام 2010، زادت دار فان كليف أند آربلز من أهمية الفراشات في مجموعة مجوهرات راقية مخصصة لهذا الموضوع. احتفت مجموعة باترفلايز بروح هذه الحشرات الممتعة مع مشكال من التحف ذات الجوانح.
تزيّن الفراشات أيضاً ساعات الدار المميزة بخبرة بارعة. تُستخدم تقنيات الطلاء بالمينا - مثل المينا الشفاف (بليك أجور) وطلاء بالمينا بتقنية القاعدة المجوفة (شانلفيه) وتقنية المينا المطلي على تشكيلٍ معدني (بايوني إينامل) - إلى جانب الرسم المصغّر للحصول على تشكيلة ألوان جوانح الفراشات التي تظهر برشاقة على أوجه الساعات.