صناعة الساعات

ساعة ميدنايت بلانيتاريوم وساعة لايدي آربلز بلانيتاريوم

اختزلت دار فان كليف أند آربلز السماوات في ساعتي ميدنايت بلانيتاريوم ولايدي آربلز بلانيتاريوم، واحدة رجالية وأخرى نسائية.
تماشياً مع رؤية الدار لمجموعة بويتيك أسترونومي، أعادت هاتان الساعتان تصوير مدارات بعض الكواكب التي تدور حول الشمس لترسم مواقعها في كافة الأرجاء كل يوم. 

 

تنبض هذه الرقصة بالحياة بفضل حركة ميكانيكية ذات تعبئة أوتوماتيكية بالغة التعقيد. 

لمعرفة الوقت، ليس على حاملها إلا أن ينظر إلى الشهاب، وهو رمز جالب للحظ عزيز على الدار. يقع الشهاب في محيط كل وجه من أوجه الساعة، ويكمل دورته خلال 12 ساعة بالنسبة لساعة لايدي آربلز بلانيتاريوم و24 ساعة بالنسبة لنظيرتها ساعة ميدنايت بلانيتاريوم. 

 

تنبض هذه الرقصة بالحياة بفضل حركة ميكانيكية ذات تعبئة أوتوماتيكية بالغة التعقيد. 

 

  • ساعة لايدي آربلز بلانيتاريوم، مجموعة بويتيك كومبليكايشنز، دار فان كليف أند آربلز

    ساعة لايدي آربلز بلانيتاريوم

ساعة ميدنايت بلانيتاريوم

 

تصوّر هذه النسخة الأصلية الرجالية لساعة ميدنايت بلانيتاريوم كوكب الأرض وخمسة كواكب مجاورة داخل النظام الشمسي (عطارد والزهرة والمريخ والمشتري وزحل)، وهي تدور حول شمسٍ من الذهب الزهري. جُسّد كل كوكب من خلال حجر صلب شُكّل بعناية فائقة، وهو يتحرك وفق وتيرته الحقيقية بالنسبة للشمس: سيحتاج زحل حوالي 29 سنة حتى يكمل دورته حول وجه الساعة، بينما لا يحتاج المشتري سوى 12 سنة لإتمام الدورة نفسها، ويُتمّها كوكب المريخ في 687 يوماً وكوكب الأرض في 365 يوماً، بينما تتطلب هذه الدورة 224 يوماً بالنسبة للزهرة و88 يوماً بالنسبة لعطارد.

ويمكن لحامل ساعة ميدنايت بلانيتاريوم أيضاً أن يختار يوم الحظ الخاص به: وفي اليوم المحدّد، ستتحرك الأرض مباشرةً أسفل الشهاب المنقوش على الكريستال السافيري.

 

ساعة لايدي آربلز بلانيتاريوم

 

تضفي ساعة لايدي آربلز بلانيتاريوم رؤية أنثويةً على الكون، وتجسّد الشمس والكواكب الثلاث الأقرب إليها: عطارد والزهرة والأرض، بالإضافة إلى تابعها الطبيعي وهو القمر. صُمّم القمر كجزء فريد لهذه القطعة، وهو يدور حول الأرض خلال 29.5 يوماً، ليعزز رقصة الباليه على وجه ساعة هذا الإبداع يوماً بعد يوم.