ساعة

لطالما شكلت صناعة الساعات جزءاً لا يتجزأ من تراث دار فان كليف أند آربلز منذ تأسيسها. وفية أبداً لشاعرية الحياة، تلجأ الدار إلى خبرتها في صياغة المجوهرات الراقية لتُزين حرفة صانع الساعات. فكل ساعة تروي لحظة من الأناقة، أو الحظ أو السعادة، محفورة في مجموعة بويتري أوف تايم®.