Ok

> > >

    فان كليف أند آربلز


    بالي دو لاشانس (قصر الحظ)

    الجهة الخلفية

    تتوجه أنظار الدار خلال رحلة بحثها عن الحظ صوب السماوات التي تتلألأ وكأنها نفر من الأحجار الكريمة. فترى أبراجًا سماويةً برّاقةً تتنافس فيها الماسات والأحجار الكريمة فيما بينها لتكون الأجمل. وإن بحثتم عن هذه المجرة للعثور على نجمتكم المحظوظة، قد يتألق شهاب في السماء، ويضيء ذيله الماسي مجموعة مجوهراتنا ويدعوكم لتمني أمنية.

    وتتناول من جديد دار فان كليف أند أربلز من خلال هذه التصاميم موضوع النجوم الذي ألهم مجموعة لي فواياج إكستراأوردينير™ (الرحلات المذهلة) التي أصدرتها الدار عام 2010 إضافة إلى مينا ساعة ميدنايت إن باريس بويتيك كومبليكاسيون™ (2008). وأتاح هذا الموضوع للدار ماضياً وحاضراً إظهار جودة تشبه عالماً خياليًاً من خلال تصميمات تسودها لمسة من الخفة والحركة والأنوثة.


    الجهة الخلفية